- سندات المعدل الثابت

هي السندات التى تؤدي إلى استحقاق القيمة بنفس القدر خلال العمر الكلي للسند بغض النظر عن إتجاه الأسعار حيث تتم عملية السداد وهذه السندات تعطي حامل السند معرفة أكيدة لمبلغ الكوبون الدقيق الذي لا يتغير ومن ثم يحدد الحصيلة على الاستثمارات.
واتساع تقلبات الأسعار في سندات المعدل الثابت تكون نتيجة لـعملية الإستحقاق، وبصورة عامة لكلما كان موعد السداد متأخراً كلما كان أكثر تفاعلاً في إتجاه واحد أو في إتجاه آخر مع الإختلافات التى تحدث في معدلات السوق ، ومن ثم يتم استخدام سندات المعدل الثابت كوسيلة استثمارية في حالة إذا تم الإحتفاظ بالسند حتى وقت الإستحقاق ، مما يؤكد الربح الأكيد لحامل السند .

- السندات ذات المعدل المتنوع

يكون الكوبون في هذه السندات غير ثابتة عند الإصدار حيث يضع المصدر وسيلة لحساب الربح والتى ترتبط بمؤشرات أسواق السندات أو أسواق المال ، ويمكن أن يقع الاختيار على مؤشر اقتصادي مثل معدل التضخم، ويشار إلى هذه السندات على انها سندات ذات مؤشرات وليس سندات ذات معدل متنوع، ويمكن أن يتم دفع المعدلات المتنوعة بصورة ربع سنوية أو نصف سنوية أو سنوية والفترة التى تمر بين الكوبونين هي فترة المرجعية والاشارة .
ويمكن حساب الكوبونات في بداية هذه الفترة أو عند قروض معدل إعادة التحديد أو في نهاية هذه الفترة ، ويكون ذلك اعتماداً على مؤشر المرجعية وذلك في حالة المعدلات المتنوعة الصافية ، وفي تلك الحالتين إذا ارتفع مؤشر المرجعية أثناء فترة الإشارة فإن الكوبون المستحق سوف يزيد ، ومن ثم فإن السندات ذات المعدل المتنوع يمكن أن تكون أداة توفر الحماية ضد الارتفاع في معدل الفائدة.

- السندات التى تحتوى على مؤشرات

تعتبر أكبر مشكلة تواجه حاملي السندات هي التضخم وخاصة حينما تكون سندات ذات معدل ثابت ويقلل التضخم من القوة الشرائية بينما يكون الدخل المستمد من كوبون السند ثابت ، ومن ثم يجب تقييم حصيلة السهم عن طريق معدله الحقيقي ، و يتم حسابه بسهولة عن طريق المعادلة التالية :
معدل حصيلة السهم - معدل التضخم = المعدل الحقيقي

- السندات الخالية من الكوبونات

هي سندات التى لا يوجد فيها كوبونات حتى وقت الاستحقاق ويتم تسددها بقيمتها الحقيقية ومن ثم يتم التعبير عن السعر كنسبة مئوية من القيمة الحقيقية.