بعض النصائح الهامة لزيادة فرص حدوث الحمل 2017 329947055.jpg

اجراء الفحص الطبي

قبل اتخاذ قرار الحمل عليك أن تكون على دراية ببعض الأمور الخاصة بك وبقدرتك على الانجاب. لذا فإنه من المفيد زيارة الطبيب عند الاحساس بتأخر الحمل أو عند مواجهة بعض المشاكل الخاصة كعدم انتظام الدورة الشهرية كي يتمكن الطبيب من التحقق من وجود خلل هرموني. ايضا عليك التأكد من التاريخ العائلي الخاص بك لمعرفة ما إذا كان أحد الوالدين أو الاقرباء يعاني من بعض المشاكل أومن صعوبة في الحمل. فقد تكون هناك بعض العوامل الوراثية التي تؤثر على حدوث الحمل لديك.



تناول الاطعمة الصحية

اتباع نظام غذائي صحي هو شيء هام وتتزايد اهميته عند التخطيط للإنجاب. فلابد من الحرص على تناول الاطعمة الصحية والخضروات والفواكه التي تحتوي على المعادن والفيتامينات اللازمة لبناء الجسم.

تناول حمض الفوليك

فالحمض الفوليك يعمل على تحسين قدرتك على الحمل. فقد اظهرت الابحاث أن السيدات ممن يتناولون حمض الفوليك هم الاقل عرضة لمشاكل التبويض وهي ثاني أهم اسباب العقم عند المرأة.

ويتواجد حمض الفوليك بكثرة في العديد من الخضروات الورقية كما يوجد أيضا في العديد من الحبوب.


الاقلاع عن التدخين

فينصح بشدة الاقلاع عن التدخين. فقد تم اكتشاف انه من الممكن ان يؤدي التدخين الى تشويه الاجنة سواء بالتدخين المباشر للأم او التدخين السلبي كتعرض الأم لدخان السجائر من الزوج مثلا.

وقد اثبتت الابحاث ايضا ان معظم السيدات المدخنات يتعرضن لبعض المشاكل التي تعيق فرص حدوث الحمل. كما أن بعض المواد السامة التي تحتويها السجائر تؤثر بشكل سلبي على الخصوبة لدي كل من الرجال والنساء ايضا.

الابتعاد عن الضغوط النفسية

محاولات الانجاب قد تكون مرهقة للغاية ولاسيما عند استغراقها الكثير من الوقت. فقد تشعرين بالفشل أو يتسرب اليأس الى نفسك. ومثل هذه المشاعر السلبية قد تتسبب في الكثير من القلق وربما الاكتئاب. ومن المعروف جيدا ان هذه المشاعر تضر بك وتؤثر على حدوث الخصوبة لديك. فالهرمونات الناتجة عن الضغوط النفسية تؤثر على معدل هرمون البروجسترون

الكفّ عن اجهاد نفسك

بالنسبة للكثيرين فمحاولات الحمل المستمرة تكون اشبه بالمهمات العسكرية نظرا لما تسببه من اجهاد وضغط عصبي. ولكن عليك التأكد بأن نسب حدوث الحمل مختلفة بين الازواج. فقد يحدث الحمل في بداية الزواج وقد يستغرق البعض مدة تصل الى 6 شهور دون وجود أي عوارض لحدوث الحمل. لذلك عليك الا تفكري او تشعري بالقلق حيال هذا الامر واتركي الامور على طبيعتها.
فالقلق المستمر والتفكير قد يؤثر على حياتك بشكل كبير كما يمكن أن يؤدي إلى التأثير على حدوث الحمل.


المزيد من آخر المواضيع من نفس القسم: