الاسلام هودين العنف والارهاب

مازالت حملة الافتراءات ضد الاسلام والمسلمين ورسولهم صلى الله عليه وسلم مستمرة، ومازالت تلك الحروب اللسانية متواصلة، وما تعرض المسلمون لمثل تلك الأقاويل والاختلاقات كما يتعرضون له في هذه الآونة

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    برونزية نشيطة الصورة الرمزية الـــــــ بنوتة ـــــرياض
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    375


    1900 الاسلام هودين العنف والارهاب






    مازالت حملة الافتراءات ضد الاسلام والمسلمين ورسولهم صلى الله عليه وسلم مستمرة، ومازالت تلك الحروب اللسانية متواصلة، وما تعرض المسلمون لمثل تلك الأقاويل والاختلاقات كما يتعرضون له في هذه الآونة حيث وقف أعداء الاسلام جميعاً في خندق واحد لمواجهة خطر واحد مزعوم ألا وهو خطر الاسلام والمسلمين، حيث وصف الاسلام بأنه دين يحض على العنف والارهاب!! ووصف المسلمون ونبيهم صلى الله عليه وسلم بالارهابيين!!

    وهنا نتساءل بحيادية مطلقة: هل الاسلام دين عنف حقا؟!

    أقول بمنتهى الصدق والصراحة: إن اصحاب الفكر المنحرف، والأفق الضيق، والفهم السطحي من المسلمين هم الذين ساعدوا في تشويه صورة الاسلام في عيون الغرب الذي كان ينظر إلينا أصلاً نظرة ريبة وشك، ويصف الاسلام بما ليس فيه، ولقد انتهز أعداؤنا بعض أفعال هؤلاء المسلمين اصحاب الرأي المتطرف البعيد عن وسطية الاسلام واعتداله لينقضوا على بعض بلاد المسلمين، لمواجهة ما يسمونهم بالارهابيين، ولمواجهة الفاشية الاسلامية والانتصار على الارهاب كما يزعمون.

    من هم الإرهابيون؟!


    إن احداث التاريخ لتسجل في صفحاته أن أعداءنا هم الارهابيون حقا، ولنقرأ ماذا فعلوا بالمسلمين في الأندلس بعد سقوط غرناطة، وانتهاء الحكم الاسلامي الذي استمر لثمانية قرون تقريباً حيث أجبر كثير من المسلمين على اعتناق النصرانية، وأقيمت محاكم التفتيش التي استمرت لسنوات طويلة تمارس أبشع ألوان تعذيب المسلمين، وما قرأت في حياتي قط أفظع ولا أقسى من صنوف التنكيل والتعذيب التي تعرض لها المسلمون في تلك المحاكم التي كانت تصادر الأرض، وتنتهك العرض، وتسفك الدم على مجرد الهوية الاسلامية، ولقد انتابتني حالات عنيفة من التقزز والاشمئزاز والتعصب وأنا أقرأ عن تلك المحاكم البشعة، وأخذت أقارن بين ما فعله هؤلاء وبين ما فعله أسلافنا الفاتحون لتلك البلاد حيث لم يجبروا أهل الاندلس على تغيير ديانتهم أو اسمائهم، بل اعتنق كثير منهم الاسلام طواعية لما رأوا من سماحته وعاش النصارى واليهود في أمن وأمان تحت كنف الحكم الاسلامي الطويل.

    وبالاضافة الى محاكم التفتيش التي ستظل وصمة عار في جبين الغرب فإن هذا الغرب الذي يدعي التحضر ارتكب الكثير من المجازر البشعة في أنحاء مختلفة من العالم ومنها مجازره ضد السكان الاصليين في استراليا وضد الهنود الحمر في أمريكا.

    وقد ورد في التوراة المحرفة في سفر التثنية عن القتال: (في بلاد معينة فاضربوا جميع ذكورها بحد السيف، أما البلاد القريبة فلا تستبقوا فيها نسمة حية دمروها عن بكرة أبيها).

    هذه هي فكرة الابادة الجماعية عند أعدائنا منذ قديم الزمان والتي ما زالوا يمارسونها في عصرنا الحاضر في فلسطين ولبنان والعراق وأفغانستان فمن الارهابيون اذن؟!

    وللانصاف أقول: انه يوجد من أهل الكتاب غير المغتصبين ولا المعتدين على ديارنا وأعراضنا ممن يتصفون بالسماحة والانصاف.

    إعلاء كلمة الله


    إن ديننا الحنيف يا أصحاب تلك الادعاءات الباطلة، والافتراءات الظالمة دين سلام ومحبة، دين يؤثر السلام على الحرب والعنف الا اذا كانت الحرب لحماية الارض والعرض، وهذا ما نطق به كتابنا الكريم في قوله تعالى: “وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم”، (الأنفال: 61).

    ولقد ظل المسلمون ثلاثة عشر عاما يتعرضون في مكة للظلم والاهانة والتعذيب قبل ان يؤذن لهم بالجهاد في قوله تعالى: “أُذِن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وان الله على نصرهم لقدير. الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا الله..”، (الحج: 39- 40).

    وما الغرابة في ان يكون الاسلام دين سلام، والمسلم يقول في تشهده كل يوم خمس مرات: “السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين” ثم يختم صلاته بالسلام.

    والقرآن الكريم يصف المؤمنين عباد الرحمن بالمسالمة في قوله تعالى: “وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما”، (الفرقان: 62).

    والله تعالى من أسمائه السلام، ويدخل عباده المؤمنين دار السلام، وتحية المسلمين في الدنيا السلام، وفي الجنة السلام. إن الاسلام قام على الدعوة الى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ودعا الى السلام، قال تعالى: “ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن”، (النحل: 125).

    والاسلام يرحب بكل دعوة للسلم، وقد سمي صلح الحديبية فتحاً، قال تعالى: “إنا فتحنا لك فتحا مبيناً”، (الفتح:1).

    والنبي محمد صلى الله عليه وسلم نهى عن تمني لقاء العدو، فقال: “لا تتمنوا لقاء العدو، واسألوا الله العافية، ولكن اذا لقيتموهم فاصبروا”.

    ان الجهاد في الاسلام ليس له هدف إلا اعلاء كلمة الله ورفع كلمة راية التوحد، والدفاع عن الدين والوطن والحياة

    دمتم بود







  2. #2
    برونزية نشيطة الصورة الرمزية هدى عاشقة رغد الوزان
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    391

    افتراضي

    لا حول ولا قوة الا بالله .................... شكرا اختي بنوتة الرياض عالموضوع المميز ......



المواضيع المتشابهه

  1. ما هي اسباب و مسببات العنف لدى الأطفال بحث عن العنف لدى الطفل
    بواسطة وردشان في المنتدى الامومة و الطفولة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-30-2011, 03:29 AM
  2. فلاش عزة الاسلام تحميل فلاش عزة الاسلام اسلامي روعه مؤثر
    بواسطة وردشان في المنتدى قسم الفلاش و السويتش
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-19-2011, 11:30 PM
  3. ماهي اسباب و علاج العنف ضد الاطفال المعاقين استخدام العنف ضد المعوقين
    بواسطة وردشان في المنتدى عالم ذوي الاحتياجات الخاصه
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-12-2010, 03:20 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-18-2009, 05:33 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رسالة إدارية

لتصفح المنتدى بشكل اسرع الرجاء الضغط على السماح او Allow في الاعلى


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202