رياضة خطيرة رياضة خطيرة رياضة خطيرة رياضة خطيرة رياضة خطيرة رياضة خطيرة


علاج الإصابات الرياضية الخطيرة يحتاج لمسكنات قوية بعد الجراحة

دراسة سعودية تؤكد على الخيار الجراحي.. ولا خوف من الآلام المزمنة




يعتبر الطب الرياضي وإصابات الملاعب من أدق تخصصات طب العظام، حيث يتناول جانبا مهما من الاصابات الرياضية وما ينتج عنها من مشاكل تنعكس على صحة العظام والمفاصل والأربطة المحيطة بها.
وأكثر هذه الإصابات حدوثاً، على المستوى العالمي، إصابات مفصل الركبة التي تمثل 60% من مجموع الاصابات العامة وحوالي 30% من إصابات الملاعب المزمنة، ثم إصابات مفصل الكاحل، ثم مفصل الكتف، وخاصة ما ينتج عن لعبة كرة القدم.
* اصابات رياضية هذا ما أثبتته دراسة أجريت في جامعة غلاسكو من أن الركبة هي أكثر مناطق الجسم عرضة للاصابات جراء ممارسة الرياضة، وأطلقت عليها مسمى «ركبة العدّاء» حيث يتمزق ويتآكل الجانب الخلفي من الغضروف الماص للصدمات في مفصل الركبة نتيجة زيادة الضغط عليه. ويترافق مع الاصابة ألم حاد أسفل صابونة الركبة مع صوت طقطقة أو احتكاك خشن.
أما إصابات أربطة المفاصل فهي شائعة أيضا ليس فقط في مفصل الركبة وحسب وإنما تصيب أيضا أربطة الكاحل فتتعرض الأخيرة للتمزق وخاصة الأربطة الكبيرة منها، وغالبا ما تكون مصحوبة بتمزق الألياف العضلية والنسيج الضام المحيط بها، والذي يمثل ثاني أكثر إصابات الملاعب شيوعا. وتتحدد درجة تمزق أربطة المفصل بدرجة التلف الحاصل في تلك الأربطة فقد يكون من الدرجة الأولى وهي البسيطة أو المتوسطة أو الشديدة التي يكون فيها المفصل في حالة عدم ثبات.
وتشير نتائج دراسة أخرى أشرف عليها الدكتور إيفان إيكمان، أخصائي طب العظام في الولايات المتحدة الأميركية، أنه يمكن لـ 40% من حالات التواء الكاحل أن تتطور إلى مشاكل مزمنة وتلقي بمزيد من العبء على كاهل نسبة كبيرة من السكان، وأن على أطباء العظام التعامل بمهارة مع الآلام المزمنة التي ترافق العديد من المشاكل العضلية والعظمية التي تشمل التواء الكاحل، وآلام الظهر، والعمليات التي تجرى في العيادات الخارجية. وهناك دراسة سعودية في هذا الصدد، أجريت في مستشفى جامعة الملك فهد بمدينة الخبر، شملت 846 مريضاً، أوضحت نتائجها أن الإصابات الرياضية شائعة بين السعوديين، وأن هذه الإصابات تؤثر على %63 من السعوديين تحت سن العشرين، وتؤثر 59% من هذه الإصابات على منطقتي الركبة والكاحل.
ومن الملاحظ أن غالبية السعوديين لا يلجأون لإجراء العمليات الجراحية عقب تعرضهم لإصابات في النسيج الرابط خوفاً من عدم قدرة الأطباء على علاجه بشكل ملائم ومن استمرار الألم في الفترة ما بعد العملية. وقد أشارت نتائج عدد من الدراسات إلى أن الآلام التي ترافق هذه المشاكل الصحية لا يتم معالجتها بالشكل الكافي، خاصة عقب العمليات الجراحية.
* عقاقير مسكنة وينصح الأطباء السعوديون، في هذا المجال، المرضى الذين يعانون من إصابات رياضية خطيرة بالتوجه للخيار الجراحي من دون الخوف من الآلام المزمنة عقب الجراحة في ظل توفر العلاج بمسكنات قوية.
ووفقاً للدكتور إيفان إيكمان، الذي زار بعض مستشفيات مدينة جدة والتقى مع نخبة من أطباء جراحة العظام فيها، فإن المعايير الجديدة في تقييم الألم والخطوات الإرشادية للتعامل معه بالإضافة إلى تطوير المسكنات ستوفر للمرضى الذين تعرضوا لاصابات في مفصلي الركبة والكاحل تجربة خالية من الألم عقب إجراء العمليات الجراحية. وأكد انه، على سبيل المثال، فأن معظم الأشخاص لا يستطيعون بالفعل تحمل الألم الذي ينشأ عقب المعالجة الجراحية لتمزق في الرابط الصليبي بغض النظر عن عتبة تحمل الألم الشخصية لديهم.
وذكر أدلة كثيرة تدعم حقيقة أن العلاج بعقار قوي للآلام المزمنة مثل عقار (سيليكوكسيب celecoxib) يمكن أن يعمل على خفض ظهور الآلام المزمنة. وتبين أدلة أخرى أن استخدام هذا العقار «سيليكوكسيب» آمن بدرجة كبيرة، لاعتبارات من أهمها: أنه يعتبر من أشهر الأدوية المضادة للالتهابات التي تستخدم في علاج الآلام الحادة والمزمنة. ولقد ثبت أنه لا يؤثر على القلب، وهو أمر بالغ الأهمية. كما ثبت انخفاض مستوى تأثيره على المعدة والجهاز الهضمي مقارنة بالمسكنات الأخرى.
وفي التجارب السريرية التي شملت مرضى يعانون من إصابات حادة في الركبة والكاحل، والكتف، ومنطقة أسفل الظهر، أثبت سيليكوكسيب فعاليته في منع الآلام والالتهابات. ومن الجدير بالذكر أنه تمت الموافقة على هذا العقار من الجهات المختصة في جميع بلدان العالم تقريباً لعلاج الآلام المزمنة وآلام المفاصل، وملايين الأشخاص حول العالم ممن يعانون من الآلام الحادة يستخدمونه حالياً.
ومن الأدوية الأخرى التي تستعمل في تخفيف آلام المفاصل دواء Orthovisc، وهو يستعمل بصورة خاصة لآلام الركبة الناتجة عن الإلتهاب التآكلي الضموري للمفصل.
وهذا الدواء قَدْ يَزِيدُ قابليةَ حركة المفصل ويُحسّنُ وضع السائلِ الزلاليِ للتَخفيف من الألمِ ويستمر مفعوله لمدة أقصاها ستّة أشهرِ.
ودواء آخر هو Prexige وهو منتج يستعمل أساسا لإلتهاب المفاصل الضموري ومكونه النشط هو Lumiracoxib، ولا يحتوي على كورتيزون ويعمل بمَنْع عملِ مادة في الجسمِ تدَعى سايكلو أوكسيجينيز cyclo oxygenase...
ومن الأدوية الاخرى أيضا دواء Bextra الذي يستعمل لتخفيف ألم التهاب الركبة ومرض الروماتويد وألم الدورة الشهرية.