سياحة الكترونية (بالإنجليزية: e-tourism) هي مجموعة الخدمات السياحية المرتبطة بالتجارة الالكترونية والإنترنت. تشكل السياحة الالكترونية القسم الأكبر من حجم التجارة الالكترونية حيث تخطى مدخول هذا القطاع 89 مليار دولار في العالم سنة 2004، في فرنسا وصلت نسبة السياحة الالكترونية إلى 45% في العام 2005 من حجم التجارة الالكترونية، وهي دائماً في ارتفاع مستمر.
تعود بداية السياحة الالكترونية إلى العام 1990 مع ظهرو ال World Wide Web. WWW ودخول الإنترنت في سوق التجارة العالمي وعلى كل قنوات التجارة إن كانت بين الشركات مباشرة (business to business. B2B) أو بين الشركات والمستهلكين (business to consumer. B2C) وحتى بين المستهلكين (consumer to consumer. C2C). وأول ممثل لهذا القطاع كان موقع "ديكريفتور" Dégriftour في العام 1991.
إنّ اجتماع قطاعي التكنولوجيا الحديثة nouvelles technologies والسياحة tourisme معاً أدى إلى ولادة قطاع جديد مشجّع جداً سُمّي بالسياحة الالكترونية e-tourisme

أهم أسباب تطوّر القطاع السياحي الإلكتروني تعود إلى
عروضات كبيرة ومختلفة من المنتوجات والخدمات
انتشار سريع لوسيلة الانترنت في العالم
تأمين الثقة في وسائل الدفع عبر الإنترنت
الميّزات الخاصة لنجاح هذا القطاع
شراء الرحلات السياحية يتطلّب الوقت والتفكير ومقارنة أكثر من رحلة قبل أخذ القرار بالشراء، ووجود الانترنت والحجم الهائل من العروضات اتاح الفرصة للمقارنة السريعة بين كافة العروضات، البحث عن كافة المعلومات المتعلقة بالمنتوجات والخدمات السياحة وأيضاً مناقشة كل هذه المعلومات عبر المنتديات والدردشة بين المستهلكين.
الرحلة السياحة ليست منتوجاً ملموساً، لذلك أصبحت صفحات الانترنت بديلاً منطقياً لتسويق الرحلات عبر الملفات الورقية plaquettes et catalogues.
الشركات المختصة في السياحة لديها مسبّقاً امكانية على التأقلم مع حاجات وطلبات المستهلكين. بالتالي حسب الموضة، النزعة والميل الغالب في الوقت الحاضر تستطيع هذه الشركات ابتكار الوسائل الملائمة لتوفير واغراء المستهلكين.
خصائص اخرى أمّنتها الانترنت
تأمين الملعومات 24 ساعة /24 و7 أيام /7 .
عروضات ليّنة حسب رغبات المستهلك حيث يستطيع هذا الأخير أن يؤلّف الرحلة حسب رغباته من درجة الفندق إلى أنواع المطاعم... وأكثر كي تكون الرحلة ملائمة للسعر الذي يستطيع المستهلك أن يدفعه.
تعدد أماكن البحث عن المعلومات : في العمل، في المنزل... لينونة أكثر في التحرك.
التغيّرات التي أتى بها هذا القطاع
في قطاع السياحة الكلاسيكية، النموذج الإقتصادي يتألف من ثلاثة ممثلين أو معنيين :
المنتجون (شركات الطيران، شركات نقل، فنادق، مطاعم....).
الموزعون (منظمو الرحلات، وكالات السفر...).
المستهلكون
في تنظيم الرحلات التقليدية ليس هناك علاقة مباشرة بين المستهلك والمنتج، بل كانت تمر حتماً عبر الموّزع. مع الانترنت والسياحة الكلاسيكة تغيّر النموذج الإقتصادي بحيث ذاب دور الموزع وأصبحت العلاقة مباشرة بين المستهلك والمنتج. وأصبح يطلق على المستهلك في هذا النظام consomm-acteurs أو المستهلك المعني مباشرة في النموذج... المستهلك الالكتروني.