ازياء موضة عارضات الازياء فساتين اجمل عارضات الازياء

ازياء موضة عارضات الازياء فساتين اجمل عارضات الازياء 5a82c089-c235-4c7c-9

اتجه مصممي الازياء منذ عام تقريبا إلى اختيار توجه جديد في عروضهم لأزيائهم عن طريق العارضات اللاتي في منتصف العمر كتعبير عن النضج وفي ذات الوقت القدرة المادية على اقتناء مثل هذه التصاميم باهظة الثمن بالإضافة إلى توجهم بتصاميمهم إلى هؤلاء السيدات.


لنجد تعاقد دار «دولتشي أند غابانا» مع النجمة مادونا التي تعدت الخمسين من العمر، للترويج لتشكيلتها الجديدة.
أما جون بول غوتييه فقد أتحف الحضور بمجموعة زاهية الألوان والإيحاءات، أنهاها بإرسال المغنية المخضرمة "أرييل دومباسي" في فستان أحمر وهي تغني بالأسبانية. وفي عرض "لوي فيتون" للخريف والشتاء الماضي، أدهش المصمم مارك جايكوبس الحضور باستعانته بالعارضة الاسترالية الأصل" إيل ماكفرسون" البالغة من العمر 47 عاما إلى جانب كل من" بار ريفاييلي "و"أليساندرا أمبروزيو" وغيرهما من ذوات المقاسات الأنثوية والتضاريس البارزة، وكأنه يتحدى التمييز في الأعمار.



فجوليا روبرتس، البالغة من العمر 42 عاما، تصدرت بدورها غلاف مجلة "بيبول" في عددها الذي حمل عنوان "أجمل غلاف"، واحتفت به المجلة بالجمال عبر السنين. حيث تصدرت روبرتس قائمة أجمل امرأة في العالم التي نشرتها المجلة "بيبول"إلى جانب كل من" هالي بيري "و"انجلينا جولي" و"جنيفر لوبيز".
كل هذا يشير إلى تغير واضح في خريطة الموضة والجمال، فالمرأة العصرية لم تعد تتخوف من رقم 40، بل تعتبره بداية حياة جديدة عنوانها الحرية والتخلص من القيود الاجتماعية والنفسية والاقتصادية التي تحملتها في سنوات الصبا.



ميوشا برادا، أيضا استعانت بالمرأة المفعمة بالأنوثة من خلال استعانتها بباقة من عارضات فكتوريا سيكريت تعدين منتصف العشرينات، وكن قد يئسن من تعاون بيوت الأزياء معهن من مثيلات "دوتزن كروز" البالغة من العمر 25 فقط و"كوكو روشا" 21 سنة، وإن كانت مقاييس أجسادهن الأنثوية هي العائق الأول قبل أعمارهن، كما اشتكين سابقا.



مصمم دار "كالفن كلاين" فرانسيسكو كوستا، ذهب إلى أبعد من هذا واستعان بالعارضة كريستين ماكمينامي بشعرها الفضي، مع العلم أنها ظهرت أيضا في عرض الثنائي فكتور أند رولف في باريس. وقد صرح كوستا لوكالة "رويترز"بعد العرض أنه أراد شيئا مختلفا، حيث اراد عارضات يمثلن المرأة التي يصمم لها ازياءه.


اما عرض "لوي فيتون" كان من أجمل العروض التي أخذت الحضور إلى زمن "لادولتشي فيتا" في الخمسينات من القرن الماضي، كما أن عرض "كالفن كلاين" استقبل بحفاوة كبيرة لم يخفف منها الشعر الفضي الذي ظهرت بها ماكمينامي، بل العكس، فإن العيون اتجهت للأزياء أكثر، بتفاصيلها وتقنياتها، كما عكست إطلالة لامرأة عصرية وواثقة وتعرف ما تريد.



من ايف ارابيا

المزيد من آخر المواضيع من نفس القسم: