بكتيريا إي كولاي بحث و معلومات عن مرض بكتيريا إي كولاي الجديد و الخطير

بكتيريا إي كولاي بحث و معلومات عن مرض بكتيريا إي كولاي الجديد و الخطير 23622.jpg



أفاد مسؤول في معهد باستور الباريسي بان الاسهال المعوي الذي تسببه بكتيريا اي كولاي المتفشية في شمال ألمانيا يمثل اكبر وباء عرفه العالم في تاريخه الحديث لمتلازمة الفشل الكلوي المصاحب لانحلال الدم الناجم عن هذه البكتيريا، وشدد فرنسوا-كزافييه فيل مسؤول المركز الوطني المرجعي لبكتيريا ايشيريكيا كولاي (اي كولاي) في معهد باستور على ضرورة التعرف على ناقل العدوى.

وقال «مادمنا لم نتعرف على العنصر المسؤول ولم نسحبه من التداول، فسنستمر في تسجيل حالات مرضية»، وحول هذه البكتيريا اجاب فرانسوا عن كل ما يتعلق بها قائلا: عالم الجراثيم عالم معقد، وفي تطور مستمر، صحيح ان نسخة «0104: اتش4» هي نسخة نادرة، وانه تم التعرف عليها من قبل مرة واحدة في كوريا، والان، وهذا يعد كثيرا لانها كانت في المكان الخطأ في الوقت الخطأ، على طعام تم توزيعه من دون طهي، ولكن جدولة مكوناتها الوراثية (المجين) في مختبر صيني لم تقارن سوى بمعلومات مجينات كاملة، ولدينا عدد قليل جدا منها في قواعد البيانات: تم في الاجمال جدولة مكونات 50 اي كولاي بصورة كاملة، ومن بينها اقل من 10 اي كولاي مسببة للنزف المعوي من اصل 70 سجلت اوصافها.

وهكذا تمت المقارنة مع مجموعة محدودة من المجينات، فهم لم يقوموا على سبيل المثال بجدولة مجين النسخة الكورية، والصحيح ان الوباء الحالي هو اوسع وباء لمتلازمة الفشل الكلوي المصاحب لانحلال الدم يعرفه العالم، لكل نسخ هذه البكتيريا مجتمعة».

وحول سؤال عن امكانية معالجة المرضى قال: لا ينصح باعطاء المرضى مضادات للالتهابات لاننا عندما ندمر البكتيريا بمضاد الالتهاب نقوم بتحرير التوكسينات (سموم) الموجودة بداخلها والمسؤولة عن تدمير خلايا الاوعية الدموية الدقيقة، وبذلك نزيد من حدة متلازمة الفشل الكلوي المصاحب لانحلال الدم.

ويقوم العلاج على التعويض عن القصور الذي يسببه سم البكتيريا: انخفاض عدد كريات الدم الحمر، والصفائح الدموية، والفشل الكلوي.

يمكن نقل الدم، وغسل الكلى، وفي اسوأ الحالات يتم تغيير البلازما.

في الحالات الأقل خطورة، تعالج أعراض الإسهال من خلال تعويض السوائل والمراقبة، ولكن لا ينبغي على الإطلاق إعطاء المريض مضادات للإسهال لانه ينبغي مساعدة الجسم على التخلص من البكتيريا وسمومها.

وهل هي نسخة مقاومة للمضادات الحيوية؟

يجيب: من اجل السيطرة على مخزون هذه البكتيريا، في الانبوب الهضمي للمجترات، تستخدم مضادات الالتهابات لدى الحيوانات، هذه نسخة شديدة المقاومة لمضادات الالتهابات، ولكن ليس لكل المضادات، مضيفا: وهي تنتقل عادة عن طريق لحم العجل المفروم والاجبان والحليب النىء، وهنا يشتبه في وجودها في الخضار، لان هذا ما قاد إليه التحقيق بشأن الأطعمـــة التي تناولها المرضى الأوائل في المانيا مقارنة مع أشخاص غير مرضى يعيشون في المكان نفسه، وتم الاشتباه بثلاثة عناصر: الخس والطماطم والخيار، وهذا يتــوقف على السكان المصابين.

هذا هو الطعام المسؤول عن تفشي البكتيريا بصورة غير اعتيادية بين نساء بالغات: 80% بالغون، 70% نساء، وفي العادة يصاب اطفال دون الثلاث سنوات بالمرض، وتتساوى النسبة بين الاولاد والفتيات.

خبير صحة أممي يرجح أن تكون اللحوم مصدر عدوى بكتيريا «إي كولاي»

روما ـ د.ب.أ: رجح خبير في منظمة الصحة العالمية أن يكون مصدر العدوى البكتيرية النزيفية «إي كولاي» في اللحوم أكثر من الخضروات، وقال الخبير دوناتو جريسو في تصريحات لصحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية الصادرة امس السبت: «العنصر المسبب للمرض يمكن العثور عليه في أمعاء الأبقار، وبالتالي في اللحم النيء مثل التارتار أو الهامبورجر غير المطهي جيدا». وذكر جريسو أنه لم يتمكن حتى الآن من إثبات وجود مثل هذا النوع من البكتريا الخطيرة في الخضروات أو الفاكهة، وأضاف جريسو أنه إذا كانت لحوم الأبقار هي مصدر هذه البكتريا، فإن ذلك من الممكن أن يكون له علاقة بجرعات المضادات الحيوية الكبيرة التي يتم وضعها في أعلاف الأبقار، حيث تزيد من مقاومة البكتريا.

ووفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية، ظهرت بكتيريا «إي كولاي» في 12 دولة، وهي ألمانيا والنمسا والتشيك والدنمارك وفرنسا وهولندا والنرويج واسبانيا والسويد وسويسرا وبريطانيا والولايات المتحدة، وكان معظم المصابين في تلك الدول قادمين من ألمانيا، ولم تظهر في إيطاليا حتى الآن أي إصابات.

ويرجح معظم العلماء أن عدوى «إي كولاي» تنتقل من خلال تناول خضروات ملوثة، خاصة الخيار، ومن أبرز أعراضها الإسهال الدموي والقيء وارتفاع درجة الحرارة، وتسبب هذه البكتيريا الفشل الكلوي، وتؤدي للوفاة بعد فترة من الإصابة، خاصة لأصحاب المناعة الضعيفة.

سلالة بكتيريا جبارة جديدة تظهر في أوروبا

لندن ـ سي ان ان: قال العلماء إنهم اكتشفوا وجود سلالة جديدة وقوية من البكتيريا التي لا تنفع معها العقاقير العادية، من فئة العنقوديات الذهبية المقاومة للمضادات الحيوية MRSA، ورصدوا وجودها لدى البشر، وكذلك منتجات حليب الأبقار غير المبستر في أوروبا، وإن كان حجم انتشارها الفعلي غير معروف بعد.

وأعرب العلمــــاء عن قلقهم حيال هذه السلالة.

خاصة أن الاختبارات العادية لا تظهر وجودها.

وهو ما أكده الطبيب مارك هولمز، رئيس دائرة الطب البيطري في جامعة كمبريدج البريطانية، الذي قال إن وسائل الكشف الحديثة لا يسعها رصد «مجموعات كبيرة من البكتيريا»، ما يؤثر على فهم تطور سلالات MRSA.

وأضـــاف: «إذا رغبنا في أن نحد من تواجد هذا النوع من البكتيريا في المجتمعات البشرية وفي المستشفيات.

ووأوضح انه علينا أن نتمكن من فهم آليات تشكلهــــا ووجودها، ولكننا حتى الساعة نعجز عن رؤية الصورة كاملة».

وأول إصابة محتملة لمواطن لبناني ببكتيريا الإي كولاي

بيروت ـ أ.ش.أ: كشفت صحيفة «اللواء» أمس عن أول إصابة محتملة لمواطن لبناني ببكتيريا الايكولاي جراء تناوله بعض الخضار ومنها الخيار وان هذا المواطن الذي لم تكشف عن اسمه أوضحت انه يعالج حاليا في إحدى المستشفيات في بيروت دون صدور بيان رسمي عن هذه الحالة. وتأتي إصابة المواطن اللبناني متزامنة مع القرار الوزاري الذي اصدره وزير الزراعة اللبناني د.حسين الحاج حسن أمس بحظر استيراد الخضراوات من الدول الأوربية كإجراء احترازي من اجل الحفاظ على صحة المواطنين اللبنانيين ورغم عدم تسجيل أي حالة إصابة بهذه البكتيريا المعوية، ومعلنا منع دخول أي شحنات من الخضار بعد هذا القرار حيث لا يعرف بعد حجم الأخطار الناجمة عن هذه البكتيريا المعوية ومدى انتشارها حتى في البلاد الأوروبية.