ليس من باب الخرافات العلمية أبداً إن تحدثنا عن حميات خاصة بالخصوبة. الطب التقليدي، وخصوصاً في الشرق، كان يعوّل على أنواع معينة من الطعام، اعتقد أنّها تساعد المرأة في الإنجاب. صحيح أنّ الطب الحديث بآفاقه الشاسعة يرفع لواء النظام الغذائي المتوازن، إلا أنّ الكثير من العوامل الخارجية قد تؤثر على خصوبة السيدة، وخصوصاً الضغط النفسي، وعوامل التلوّث، وحتى تناول بعض الأدوية.


"الخلل الغذائي يمكن أن يكون عاملاً أساسياً في تعزيز العقم، ويمكن لهذا الخلل ألا يترجم مباشرةً على شكل زيادة في الوزن أو نقصان"، يشرح طبيب العقم والغدد والسكري محمود عبود.


"لا شيء يضمن أنّ اتباع نظام غذائي معيّن يعني الحمل فوراً، فقد تتضافر الكثير من العوامل الخارجية والعضوية التي تجعل الحمل غير ممكن. التغذية السليمة ليست إلا باباً ممكناً قد يساعد العلاجات التقليدية"، يشرح الطبيب.


فما هو الغذاء الخاص الذي قد يساعد في دعم الخصوبة؟
الخبيرة الغذائية الفرنسية ليتسيا أغيلو، تشرح ذلك على موقع "توب سانتي" الطبي. بحسب أغيلو، يجدر أولاً بأي نظام غذائي أن يحمي الخلايا الجنسية، وخصوصاً البويضات والحيوانات المنويّة، لهذا يجب تعزيز الأطعمة المضادة للأكسدة. كما يجب الحفاظ على توازن عناصر الأوميغا 3.


وتشكل زيادة الوزن خطراً على معدلات الخصوبة، سواء عند النساء أم عند الرجال، تشرح الخبيرة الفرنسيّة. لهذا، يجدر الابتعاد عن الدهون والحلويات الدسمة. كما يجدر التنبّه إلى الحفاظ على منسوب عالٍ من مجموعة الفيتامين b والحديد. وهذان العنصران عامل أساسي لرفد الخصوبة.


في الخلاصة، هناك خمس مجموعات من الأطعمة التي تدعّم الخصوبة:
• ثمار البحر على أنواعها كونها غنيّة بالأوميغا 3، ومضادات الأكسدة، والفيتامين b12، إضافةً إلى الحديد واليود والزنك والسيلينيوم.
• الجوز، واللوز، وبذور الكتان، لغناها بالألياف والمعادن خصوصاً الكالسيوم والماغنيزيوم، إضافةً إلى الأوميغا 3 ومضادات الأكسدة.
• كل الفاكهة الحمراء (تفاح، فراولة، كرز...) لإحتوائها على الكثير من مضادات الأكسدة...
• الفاكهة المجففة على أنواعها لإحتوائها على معدل سكر منخفض.
• كل أنواع الخضار ذات اللون الأخضر مثل البروكولي، والأرضي شوكي... لإحتوائها على الفيتامين b9 وقدرتها الكبيرة على مواجهة الأكسدة.


للحصول على إفادة أكبر من هذه الأطعمة، يفضل طبخها على البخار للحفاظ على خواصها الغذائية، والإبتعاد عن القلي...