صور تعبير لاول ثانوي خطبه جديدة ، صور تعبير لاول ثانوي خطبه جديدة



تعبير لاول ثانوي
خطبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه




1- من الخطابة الدينية :

الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات ، وتدوم بفضله ومنّته العطايا والمكرمات ، الـمتفضل على عباده بكل خير ، الواهب دون منِّ ولا تقصير ، وأصلي وأسلّم على هادي البشرية إلى سواء السبيل ، من كان لكل فضل وخير دليل ، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الأبرار، ما تعاقب الليل والنهار ، أما بعد :
فيا أيها المؤمنون : إن المجتمع الإسلامي مجتمعُ التكافل والرحمة ، صبغته شرعة النهج القويم فأحاطت بكل دقيقة وجليلة من مكوناته ، حتى إننا نرى الأمر بالمعروف يشمل كل ما فيه نفع للناس ، والنهي عن المنكر يحيط بكل ما ضرّ وأفسد . ومن أهم ما دلّ عليه ديننا الحنيف توثيق عرى الترابط بين المسلمين ، وزيادة الوشائج بينهم ؛ حتى يكونوا كالجسد الواحد كما قال تعالى : {إنما المؤمنون إخوة} ؛ إخوة في كلّ ما من شأنه رفعة دين الله . إخوة في الدلالة على الخير والحث عليه . إخوة في ردع كل شائبة ودرء كل مفسدة ، إخوة في التعامل والتكافل والمحبة ، يقول صلى الله عيه وسلم : (( المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشدّ بعضه بعضًا )) .
عباد الله :
إنّ الأخوة الحقة في الإسلام هي التي تكفل هذا الترابط ، وذلك الاتحاد ، فالهدف سامٍ ، والغاية نبيلة ، والوسيلة مشروعة . ولا تتأتي الأخوة بين المسلم وأخيه المسلم حتى تؤسس المحبة بينهما في الله ولله ، فيحبُّ لأخيه ما يحبه لنفسه ، كما أرشد إلى ذلك هادي البشرية ومرشدها ومعلمها الأول .
ولعل من وسائل المحبة في الله تبادل النصح الصادق دون تعريض أو استهزاء ، وكذلك تبادل الهدايا كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( تهادوا تحابوا )) ، وبهذا يمكن للأمة بعد عون الله أن تكون بنيانًا واحداً لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .
وصلى الله على سيدنا محمد




منقوووووووووووووول




منقول